Posts Tagged ‘سوريا’

سوريا.. مذابح لله

أبريل 3, 2012


“ إن الكف تلاطم المخرز “ التشبيه البلاغي والاعجازي الذي قامت بشرحه معلمتي في الاعداديّة عندما ارتسمت علامات الاستفهام والتعجّب المنطقي فوق رؤوسنا “ كيف تلاطم الكف المخرز ؟” قالت وكأنها قد سبقت وأحضرت اجابة مُقنعة “  يمكن لبس قفاز حديدي، التكنولوجيا وصلت لأكتر من هيك “ ! / اقتنعنا نحن الصغار بتفكيرنا وجاء السؤال بصيغة أخرى “ والناس الّي ما فيها تشتري قفازات حديد شو تعمل، تلاطم المخرز برضو ؟ ! “

263137_172879729442828_144315515632583_465659_6948622_n
لهذه اللحظة يربكني الجواب المختبئ تحت الأسئلة، الجواب الذي سيفجعُنا جميعاً ويأتينا بالموت من حيث نعلم تحديداً، الجواب الذي يمكنُ أن يحذف أمة بأكملها في عالم المجهُول، فلا شاهد هُناك يخبرك بالحقيقة المرة والحلوة الطعم أحياناً  أخرى، أنت وحدك ستكون سجين الجواب الذي سيصدمك في كلّ مرة يخطر في بالك فتصدقه وكي لا تقع في متاهة البحث عن الغد الحامل لجواب يشفي غليلك، اكتفي بطرطقة أصابعك مع كلّ سؤال جديد، لا تبحث عن اجابة، فالأجوبة عمياء وحدها الأسئلة ترى* كل الفزع المغمور في قلبي بالأمل قبل الألم هُو تساؤل صغير يردده ريف دمشق وشوارع درعا وحمص ودوما واللاذقية وتدمر وحلب وبابا عمرو وحي الخالدية،  هذا التساؤل الذي يُخجل العالم المنحني صمتاً، والذي يدرأ عبء تأنيب الضمير ببعض البعثات لاستكشاف الوضع، في الوقت الذي يمكنه اختصارا للوقت ومشقات السفر أن يكتب على أي صفحة بحث الكترونية سوريا وجرائم الأسد، ليرى الحقيقة بأم عينه، الحقيقة التي تفوح عطراً بأجساد الشهداء، وبزفهم مواكب مواكب الى سدرة المنتهى من الجنة/ الحقيقة التي  تغنّت بها حنجرة القاقوش قبل اقتلاعها.
لا أدري كيف لكلّ الكون أن يصوغ وسيتضيغ صمتاً بهذه البشاعة المطلقة، وكيف لهُ أن يكون بقمة هذه الجرأة الوقحة ليكذّب الدم الزكي، ليكذب المجازر، وليعتلي منصات الزور الممتلئة بالدّجل فوق حُطام مدن دمّرت عن بكرة أبيها، صدقاً إن العالم مخبُول متواطؤ يمسك بكلتا كفيه مقبضة المخرز وهذه الحقيقة التي نعرفها نحن الفلسطينيون أتمّ المعرفة والتي نُشهِدها للرب أمام ملكوته في السّماء ..
قد نضحك باستهجان كبيرين عند مشاهدة فيديو مثل " هذا  " الذي ملأ ساحات اليوتيوب بالوقفة الرجوليّة من رئيس الشاباك الاسرائيلي سابقاً بجانب اخوتنا بسوريا، مستهلاً الحديث بوصف انسانيته مخبتئاً خلف وجه حزين متثاقل ليصف جرائم بشار الأسد في مدن سوريا نحن الذين ندرك حفظه لأسماء تلك المدن والقرى عن ظهر دبابة ومجزرة، ونعيد الضحك من جديد تاركين فسخة لمخبول عبري أن يظهر التعاطف من أمام الكاميرا، ليلعن سوريّا وأهلها من خلفها.
لم أقرأ عن تاريخ سوريا الكثير، ولم أتطرق عن قصد أو غير قصد للبحث عن بشار الأسد أنا المهووسة بالتعرف على أسماء رجال الدول العربية وأشكال زوجاتهم، لأتوج في مخيلتي أجمل زوجة لرئيس عربي، ولأضحك جهاراً على بشاعة احداهُن، لكن الثورة السورية ألمت بي وللمرة الأولى لاستكشاف تفاصيل أبشع الرؤساء العرب.
ورثتُ عن جدي الكره لحافظ بعد سلسلة من رواياته -التي كنت أشك بها أحياناً -عن قاتل الفلسطينيين والعقل المدبر لأكثر المجازر بشاعة لللاجئين الفلسطينين ، وهكذا ارتبط في نفسي الكره الذي امتد حديثا ليصل الابن بعد أكثر المجازر بشاعة على مر التاريخ، لا أدري أي الكلام يُقال أنا التي لا أكتبُ في هذا الموضع كلمة واحدة بل أستشعر بالدم الزكي المسفوك ولا جهادَ أصل فيه السبيلا إلا بالكلمة والدعاء والدعاء .

*أحلام مستغانمي

Advertisements