يا ثورة زُورينا

 

 167491_10150120049525450_622500449_8319280_4445007_nقد لا تكونَ ثائراً ببندقيّة أو حجر ومقلاع أو حتّى ثائر بقلمٍ وورقة، قد لا تكون إلا مواطن عاديّ يقتات من ترابِ أرضه ما يسد جوعه وجوعَ عائلته، قد تكون فلاحاً أو بائع تجوّل أو عامل أو عاطل عن العمل كثيراً، لكنّك إذا ما كنتَ عربي في بلد عربي سيحتّمُ عليكَ أن تكون كلّ ما ذُكر، لأنكَ عربي وفي بلد عربيّ أخضر لا بدّ لكَ أن تكونَ ثائراً جائعاً تقفُ بالصّدر العاري أمام زخّاتِ مطرٍ من رصاص، أن تقفَ بالقدم الحافيَة أمامَ العالم أجمعَ وتصرخَ بأندى الأصواتِ وأعلاها معلناً ثورة الخُبز والشعب، وتُشعل من جسدكَ فتيلاً لثورة لا تنتهي الاّ بانتهاء الحُكم الظالم وبارتفاعِ رايات النّصر والحُريّة، ستزحفُ للحُريّة ما دُمتَ حيا، وأهلاً بالموتِ أهلاً إن كانت كرامة الشّعب هيَ المُقابل، ستخرجُ للشّارع رافعاً الرّاية الحمراء بنجمتها وهلالها ولن يُرهبكَ صفّ من الغُزاة الحائلينَ بينكَ وبينَ الحُرية بينكَ وبينَ النّصر المُحتّم، ستصرخُ لأنكَ متعطّش للثورة، متعطّش للحُرية الحمراء، ومتعطّش لكسرة خبز معجونة بالكرامة الانسانيّة .
 
أن تكُون عربياً في بلدٍ لا يحملُ من الأرض الخضراء إلا أعلاماً خضراء وتنديدات الله أكبر ليسَ لكَ إلا أن تثور بصمتٍ وتلعن وتكفُر وتستنكر وتغار وتستشيط غضباً وغيرةً وحسرةً على حالكَ ووطنكَ وشعبكَ الأعزل، أن تنظرَ لماضيكَ بعيونِ الحسرة وتنظرَ لحاضر إخوانكَ هُناك بعيون من الأمل والألم، ستستذكرَ ثورةً صنعها ألفُ جسدٍ مُحترق، ولن تنسى كسرة خبز الفداء ودماء حمراء روَت زيتونة الدّار، ستقفُ بعينٍ ال” لو “ وال “يا ليت” و لأنكَ مواطنٌ عربي واقعي لا يحلمُ كثيراً بصمتٍ أخر ستندّد “ هيهات هيهات “ !

ولأنني هُنا باسمي وشحمي ولحمي العربي الفلسطيني المُنتمى كامل الانتماء لكل ثورات الشعُوب المُضطهدة حُكومياً، أنا تُونس ومَع تُونس وليحيا محمد بوالعزيزي ثائراً مُمجداً بعربة خُضاره وجسده المُحترق، وسأنشدُ وليسَ بصمتٍ “ في غزّة – في فلسطين يا ثورة زُورينا “ …

أمل مثلوثي/ كلمتي حُرة

 

Advertisements

4 تعليقات to “يا ثورة زُورينا”

  1. Tamam Abusalama Says:

    نحن في غزة نطالب بالحرية ولن نجد من يُطبّق فعلاً ومن يمارسها فعلاً .
    الثورة نهج الأحرار ..نحن مع تونس بكل خطوة ولتدم حرة عربية أبية ..
    كل الاحترام إلك وَطن ❤
    حروفك وإحساسك ينقطوا ثورة !

  2. حُرة .. لشعب حُر ، « باقون … |Mohammed Hassona Says:

    […] ع الهامش / أعجبتني مقالة لصديقتي ” وطن ” بعنوان ” يا ثورة زورينا “ […]

  3. jafra78 Says:

    تكُون عربياً في بلدٍ لا يحملُ من الأرض الخضراء إلا أعلاماً خضراء وتنديدات الله أكبر ليسَ لكَ إلا أن تثور بصمتٍ وتلعن وتكفُر وتستنكر وتغار وتستشيط غضباً وغيرةً وحسرةً على حالكَ ووطنكَ وشعبكَ الأعزل،

    المشكلة انو العالم كلهم مفكرين انو الاعلام الخضرا انتصار ؟
    مش هاي هي قمة المهزلة

  4. A7madtalk Says:

    آمل أن تزورنا الثورة فعلاً …
    الثورة في اتجاهها الصحيح ،،،
    والمنطقي
    والوطني
    لعلَّ مقصدي في مسرب آخر غيرَ الذي تتحدثين عنه ،، ولكنني أقصدها بعينها أيضاً ” الثورة ” 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: